الإدارة الإعلامية للمجلس الانتقالي بوادي حضرموت بالشراكة مع نقابة الصحفيين والإعلاميين ينظمان دورة في صحافة الموبايل بسيئون

أبين ميديا/ حضرموت
افتتحت في سيئون حاضرة وادي حضرموت اليوم السبت الموافق 13 مايو 2023 م، دورة تدريبية حول، صحافة الموبايل ، التي تنظمها الإدارة الإعلامية للهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي بوادي وصحراء حضرموت بالشراكة مع لجنة نقابة الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين بوادي وصحراء حضرموت بتمويل من الهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي بوادي وصحراء حضرموت برعاية الأستاذ محمد عبدالملك الزبيدي رئيس الهيئة التنفيذية المساعدة، وبحضور الأستاذ خالد محسن الكثيري عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين.

الفعالية بدأت بحفل الافتتاح ألقى خلاله الأستاذ أحمد عمر الحامد مدير الإدارة السياسية بالهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي بوادي وصحراء حضرموت نقل خلالها تحيات الأستاذ محمد عبدالملك الزبيدي رئيس الهيئة التنفيذية المساعدة، مطالباً كافة المشاركين بالدورة بالاستفادة القصوى من الدورة لتنمية قدراتهم في عالم صحافة الموبايل، كما توجه بالتهنئة بنجاح اللقاء التشاوري الجنوبي وما تمخض عنه من مخرجات توجت بالميثاق الوطني.

الأستاذ خالد محسن الكثيري عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين والإعلاميين ألقى كلمة استهلها بتوجيه الشكر للجهات المنظمة والمدربين والمشاركين في الدورة، وتحدث عن أهمية صحافة الموبايل وأشار إلى أن الأمية اليوم أصبحت عدم إجادة استخدام وسائل الاتصال الحديثة بخاصة لدى الصحفيين والإعلاميين يتحتم إجادة التعامل مع تطبيقات الجوال وتقنياتها المتعددة ودون ذلك هو، الأمية، بذاتها،

وأضاف أن هذه الدورة هي باكورة أعمال اللجنة النقابية للصحفيين والإعلاميين الجنوبيين بوادي وصحراء حضرموت، وسوف تكون للنقابة العديد من الفعاليات والأنشطة، كما أن للنقابة استعداداً وتوجهاً للقيام بواجباتها في الوقوف مع الصحفيين والإعلاميين في كل ما يعنيهم ويعزز دورهم في أداء مهامهم، إضافة إلى الدفاع عن حقوقهم الوظيفية وحرياتهم الصحفية.

هذا وقد تولى التدريب في الدورة الأستاذ/ محمد سعيد باحفين رئيس نقابة الصحفيين والإعلاميين فرع وادي وصحراء حضرموت، والأستاذ/ أمجد يسلم صبيح مدير الإدارة الإعلامية للهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي لشؤون مديريات وادي وصحراء حضرموت، وأوضحا أن الدورة شملت عدة محاور، بهدف تلقي معارف ومهارات وتدريبات نظرية وعملية تؤهلهم إلى دخول عالم تكنولوجيا الإعلام المحمول، وتوثيق الأحداث المختلفة وصناعة الأخبار ونشرها بسرعة؛ نتيجة سهولة استخدام الهواتف المحمولة مقارنة بوسائل الإعلام التقليدية.

وترتكز الدورة على مستقبل إعلام الوسائط المتعددة التي توجَد على مختلف المنصات الإلكترونية من شبكات اجتماعية وتطبيقات اتصالية وبرامج تواصلية، والتي أصبحت ثورة اتصالية دمجت بين جملة من التطبيقات والمنصات، وفتحت قنوات جديدة للتواصل بين الأفراد في المجتمع؛ مما يتيح فرصة أكبر للجميع للوصول إلى المعلومات والحصول على الخدمات الإخبارية بيسر وسهولة.

مشــــاركـــة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى