لجنة الإختبارات الفرعية بعدن تُقيّم أعمال اليوم الأول والسلبيات المرافقة

أبين ميديا/ متابعات

ناقش مكتب التربية والتعليم بعدن، اليوم الإثنين، الخطوات ومسار العمل الذي تقمصت له الأدوار اللجنة الفرعية وباقي اللجان، المساهمة في التنسيق والإعداد لكل ما ارتبط بالتهيئة للاختبارات النهائية لشهادة الثانوية العامة للعام الدراسي 2022 -2023، والتي انطلقت أمس في مراكز المحافظة.

وفي الاجتماع الذي ترأسته مدير مكتب التربية والتعليم بعدن د. نوال جواد، تم مناقشة كل ما جاء في التقارير التي رفعت من قبل المشرفين وأعضاء اللجنة الفرعية للاختبارات عبر حوار ونقاش مفتوح مر على كل السلبيات وفقًا لما تم رصدها في اليوم الأول.

الاجتماع ومن خلال ما حمله من قضايا أكد أن الأجواء التي تفرض نفسها واقعا صعبًا على الطالب مع غياب التيار الكهربائي وارتفاع درجة الحرارة، تعتبر من أكثر الحيثيات المرافقة والتي عجز أمامها المجتمع والسلطة ليكونوا مرافقين لوضعية تستهلك كل قدرات الطالب أثناء الاستعداد وفي حجرات الامتحان.

الاجتماع الذي وُصف بالتقييمي حمل عددًا من النقاط والتي تضمنت الإشادة بجهود اللجان بصورة عامة، وتوضيح الميزانية التشغيلية للاختبارات، وسير العملية الاختبارية.

ومن خلال تلك المحطات أكدت مدير المكتب د. نوال جواد، أن المهمة انطلقت الا انها لم تبدأ بعد، فهناك حوار مستمر محمل بالمحطات التي سيكون فيها الدور يرتفع بنسق الحرص والمثابرة والاجتهاد؛ لننجز هوية المهمات عطفًا على كل محطة ويوم اختباري.

ونوهت جواد للحضور بأن تقدير الجهود والإشادة بها هو رسالة لنكون قادرين على انتهاج الاستمرارية في حوارنا مع الطالب والمركز والاختبار، ثم البيئة الصعبة التي تحتضن تفاصيل المشهد وفقًا لما نعانيه وندركه ويدمر فينا أي معنويات.

الحوار المفتوح الذي تنوعت فيها جزئيات الطرح لما مرت به تفاصيل اليوم الأول، خرج بالكثير من الأشياء ذات الصلة بمهمات اليوم الثاني وما بعده، من خلال التواصل مع باقي الأطراف في المديريات وإدارات التربية ومشرفي المراكز؛ لتجاوز أية عثرات أو سلبيات مرت هنا أو هناك، وصولًا إلى مساحة رضا تمنح الجميع الشعور بما قدمه وأنجزه في إطار ما تحمله منظومة التربية والتعليم في عدن.

مشــــاركـــة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى